تقنية الهبونوبونو وتنظيف الداتا

img

ما هي تقنية الهبونوبونو ؟ 

 كل شخص لديه عقل واعي وعقل لا واعي العقل الواعي جزء بسيط من عقلنا والعقل اللاواعي عميق وهو الذي يشكل كل واقعنا في دروس صنع الواقع نحن نقوم بتغيير البرمجيات التي تكون باللاواعي لنصنح الحياة التي نريد إذا البرمجيات الداخلية المخزنة في اللاواعي هي التي تشكل مانسميه واقع ماهي البرمجيات ؟ هي أفكار مكررة مكتسبة من ” الطفولة ، الآباء ، الأجداد ، السلالة ، المجتمع ، الكون ، الخ ” ونسميها قناعات والقناعات المكررة مع السلوك تسمى برمجيات وهذه البرمجيات تشكل واقع الشخص

الهبونوبونو هي تحمل المسئولية أن كل ما يحدث في واقع الشخص أن الشخص سببه ، ليس فقط الأحداث التي تحدث له بل الأحداث التي تحدث من حوله ، مثلا ً صديق حدثك عن مشكلة ، رجل اشتكى من رئيس عمله لديك ، صديقة تحدثت عن صديقها بغضب والخ ، الهبونوبونو تقول بما أنك تشكل واقعك 100 % إذا من يتحمل مسئولية وجود هذا الصديق أو هذا الرجل أو هذه الصديقة تتحدث في ” واقعك ” بهذه الصورة ؟ الجواب هو طبعا ً انت . تسمى هذه في الهبونوبونو ” فكرة مشتركة ” أي ان في عمقك باللاواعي يوجد ما يشابه هذا الحدث فجذب لك شخص يخبرك بالمشاكل . الآن البعض يخاف من هذه الفكرة ، يظن انه سيفقد الصديق أو لايستطيع تصديق انه مسئول عن كل هذا ؟ البطالة و برمجة المجتمع الدينية و الناس اللي تتشكى ؟ نعم يا صديقي . نحن نحمل هذه المسئولية . 

السؤال :
لماذا دخلت نطاق وعيك ؟ ( هذا الشخص وهذا الحدث )
نحن لانبصر ماليس في نطاق وعينا . 

الهبونوبونو يقول أن كل شيء في داخلك معاناة المجتمع وافراحه . بطالته وغنائه . لايوجد شيء في الخارج . لايوجد صديق خارجي . يوجد فقط داخل . وحينما تراه يعني انه بك .

اذآ الهبونوبونو هو تنظيف هذه المعتقدات العميقة الخفية التي تؤثر على حياتنا والتي تؤثر بنا بصورة عميقة جدا ً جدا ً ، لان الهبونوبونو يقول أن كل فكرة هي ” داتا ” حين تسأل هذا – داتا – حينما “تفسر ، تحكم ، تنوي ” كلها  داتا ، لانه الحقيقة هي فراغ وتسمى نقطة الصفر . 

إذا من النقاط الأولى هي :
* نحن مسئولين مئة بالمئة عن كل شيء وكل حدث يدخل نطاق وعينا ” سلبي أو إيجابي ” لنا أو لأصدقائنا ، حتى لو سمعنا الحدث من تلفاز نحن مسئولون عن جذبه لنطاق وعينا لولا مشاركتنا برنامج عميق أو ” معتقد مشترك ” لما ظهر . 

* لايوجد عالم خارجي ، كل شيء نراه هو في الداخل ، حينما نرى ما في الخارج يعني انعكاس لما في الداخل ، حينما ننظف الداخل ، ننظف الخارج . حينما تقرأ كلماتي الآن انت لاتقرأها خارجك بل داخلك وقد تتدخل ” الداتا ” فيها قد تراها كلمات غير صحيحه او كلمات رائعة ايا ً كان ما سترى هذا النص سيكون فقط داتا داخلي. 

كيف نقوم بالتنظيف ؟
من خلال اربع جمل بسيطة :
أنا أسف ..
أرجوك سامحني ..
أنا أشكرك..
أنا أحبك ..

لنبتعد عن الهبونوبونو قليلا ً ، ولننظر للتعاليم المختلفة ، مثلا ً تعاليم ايكارت تولي تقوم على  تجاهل الفكرة والتركيز على الفراغ او النفس او اللحظة وقبولها كما هي . وتعاليم ابراهام هيكس تقوم على التركيز على ما تحب وتجاهل مالاتريد . تعاليم د صلاح الراشد تقوم على التركيز على ماتحب والتخطيط وعمل رسالة ، تعاليم موجي تقوم على مراقبة من يقوم بالتفكير او ” Self inquiry” التساؤل الذاتي ، تعاليم لاوتزو تقوم على معرفة التاو ، تعاليم لويز هاي تقوم على التركيز على أفكار وتوكيدات محددة  ، تعاليم بوذا شبيهة بتعاليم ايكارت ، تعاليم ديباك شوبرا تقوم على خليط من ما ذكرت سابقا ً ، و الخ من المعلمين المعروفين ، لاحظ معي ان كل التعاليم هي تتفق رغم اختلافها في شيء واحد فقط وهو ” تفتيت البرمجة والتركيز على شيء آخر وتجاهل العقل السلبي ” إذا الهبونوبونو ليس شيئاً مختلفا ً عن اي تعاليم اخرى بل فقط هو فن التركيز على كلمات تنظيفية موجودة في كل الاديان.

متى يتم استخدام الطريقة وماهي الكمية ؟
براحتك ، طول اليوم أو في اوقات المشاكل أو تحدد امور في حياتك تريد تغييرها .
والكمية غير مهمة بقدر الشعور الداخلي ، انت ستكون ملهم للمدة والوقت هذا شيء خاص بكل شخص . 

إذا ماذا تعني هذه الكلمات ولمن تقال  ؟
عند ظهور اي حدث سلبي في حياتنا ، نقول هذا السؤال ( ماذا يحدث بي الآن الذي جعل هذا النوع من المشاكل يظهر بحياتي ) لهذا الشيء بداخلي يا الله أنا اسف ارجوك سامحني انا اشكرك انا احبك . الكلمات( نقولها إلى الله ) 

أنا أسف : أسف لأني بوعي وبدون وعي قبلت هذا البرنامج في داخلي ، أسف لانني لم اتحمل المسئولية وقبلت الفكرة وآمنت بها رغم انها سلبية ، اسف يالله لانني لم اكن في حضور كافي لأتجاهل البرمجة ، أسف لانني لوثت داخلي بالبرمجة . 

أرجوك سامحني : لعدم تحملي المسئولية ، لرغبتي في تغيير الخارج ، لأنني مسئول عن ماحصل في خارجي ، لأنني احمل جزء من المسئولية ولم اتأسف سابقا ً ، لانني شاركت في مضرة كونك الجميل. 

شكرا ً لك : لأنك وضحت هذا البرنامج في حياتي ، لانك عالجتني منه ، لانك انرتني وابهجتني ، لانك رجعتني لنقطه الصفر وازلت هذا البرنامج ، لانك سامحتني وجعلت هذا البرنامج يذهب من حياتي 

أنا أحبك : لأنك ربي ولأنك خالقي ، لان الحب اساس وجودنا ، ولان الحب هو علاجنا الوحيد ، لان الحب يأتي من عندك ، ولان مافي حب كثر حبك ، والآن بحب انوي اترك هذا البرنامج لتعالجه 

غير مهم اي كلمة قبل الآخرى ، بحسب ما تشعر تستطيع عملها . وليس مهم الحدث الخارجي ان يتغير بالصورة التي نحب او بالطريقة التي نحب لكن سيتم تنظيفه بطريقة تفيد الكون أجمع . 

إذا من النقاط الثانية هي : 

* الكلمات تقال إلى الله سبحانه وتعالي ، ليس للشخص ، ليس للمشاعر .

* لاتفعلها مع توقع . لاتفعلها لنتيجة معينة ، افعلها من اجل علاقتك مع نفسك ولتنظيف نفسك . 

*  مواصلة التنظيف بشكل يومي مهم جدا ً ومنطقي حيث ان كل شيء في الحياة طاقة وهذا مااتفق عليه الفيزيائيين ، اذا كل مشكلة هي احتقان طاقي في حياتنا ، لذلك هذه الاربع جمل هي سبل التنظيف  ، سواء كانت مشكلة مع شريك حياتك او مشكلة مع العمل او مشكلة مع المال ، حدثت المشكلة لوجود برنامج في داخلك لاتعلم عنه وهو يسبب لك هذا الواقع في الخارج ، يسمونه بالهبونوبونو ” Error” يعني افكار سلبية في داخل كيان الإنسان . 

تمرين بسيط : 

حدد جوانب من حياتك أو أشخاص ترغب في تنظيف التواصل معهم ” بدون توقعات ونتائج ” .

العمل ، المال ، الحب ، العلاقات ، الام ، الاب ، الطفل الداخلي ، الاخت ، الاخ ، الشاكرات ، المجتمع ، الوطن العربي ، السعودية ، البحرين ، امريكا ، اسرائيل ، الشيعة ، السنة ، المسيح ، المرض ايا ً كان من تشعر بداخلك بغضب او يثيرك بشكل كبير ابدأ منه لانه ليس هو السبب ، بل افكارك ومعتقداتك وبرمجتك الداخلية سببت لك هذه المشاعر عليهم . 

وقم بشكل يومي بتنظيف كل المعتقدات عنهم فقط بتكرار الهبونوبونو لهم . 

فوائد أخرى للهبونوبونو : 

* يعلمك العيش والحضور في اللحظة ، لانه يجب ان تكون واعي للبرامج التي تأتي من الآخرين ومن حولك ، لأنه معظم من يتحدث يكون البرنامج او كما يقولها دون ماجيل في كتابه ” The four Agreements ” أن قصة الشخص هي التي تتحدث لاتأخذ الموضوع بشكل شخصي . فقط اعرف انه هذا هو البرنامج . هذا يسمح لك طبعا ً بالتنظيف .

*  ذبذبات عالية ، لانك تردد شكر واستغفار معظم الوقت لهذا معظم ما تقوم به هو رفع ذبذباتك ومشاعرك لاستقبال الكثير من النعم.

*  الهبونوبونو ليس فكرة ، بل تنظيف للفكرة ، هو ليس كفكرة ( كل شيء على ما يرام ) لانه هذه الفكرة هي برنامج ، بل تركيز على التنظيف ، هي مثل طريقة محدثه لايكارت تول ” راقب فقط بدون حكم مع قبول ” ، الهبونوبونو تقول ضف للمراقبة والقبول ” انا اسف ارجوك سامحني اشكرك احبك ” هذا الإتصال بالله ، إذا يجب ان تكون منتبها ً دائما ً. 

* تساعدك على الإستماع للإلهامات لانها تنقي الأفكار ، الإلهامات تصبح اوضح اكثر .

اترك رداً

4 × أربعة =