التوكيدات واثرها القوي على التحكم بالذات

img

كلنا بحاجة الى كلمات مشجعة تحفزنا على الابتكار والازدهار بحياتنا مهما كثر الانشغال بالحياة فالمرء بحاجة الى لحظات يستعيد فيها نشاطه لحظات تركز على تشجيعه لخلق واقع افضل . كتب العديد من خبراء التنمية البشرية وعلم النفس عن التوكيدات . فما هي التوكيدات وماهي آثارها على الانسان ؟

تبدأ التوكيدات بعبارات سواء ان قمت بكتابتها او ترديدها , من هذه العبارات ان تكتب ماتود ان يحدث في واقعك او تكتب عبارات لها الاثر في سقل شخصيتك مثل انا اتمتع بالثقة بالنفس انا هادئ , انا شخص ناجح ,واتمتع بالاكتفاء الذاتي, الكون يرتب الاحداث لصالحي ,انا شخص جدير بالسعادة انا شخص ايجابي , انا احب الحياة,انا اتعلم من اخطائي , انا اتقبل ذاتي وهكذا ..

لايشترط كتابة التوكيدات كل يوم يكفي ان تقوم بكتابتها والمرة القادمة ان مجرد تقوم بترديدها , وترجع الدراسات الى نجاح الاشخاص بسبب التوكيدات ذلك أن كتابة شيء او مجرد التفكير به يرسل اشارات الى العقل الباطن والعقل الباطن ينفذ مايقال . تنجح هذه العملية بنسب كبيرة شرط أن تنتقي الفكرة التي ستفكر بها وان تكون واعي لأثر الكلمات على واقعك , هل مررت بموقف انك قلقت من أمر يهمك وخفت أن يحدث عكس ارادتك وبالفعل حدث مالم ترده؟ مالحل ؟ دع القلق دع التشاؤم لاتشغل تفكيرك بأمر ما فأنك بذلك تقلص من فرص حدوثه , نصيحة انصت لعقلك وللطريقة التي تفكر بها دعك من كل فكرة سلبية دعك من فرض الاحتمالات الباطلة التي تهدم مابنيت , بفرضك احتمال على امر يشغلك يقلص فرص حدوثه . فالكون يقوم على قانون الوفرة تصرف على هذا الاساس وانصت لما سيحدث لك . احضر ورقة وقلم وضع نية واكتب ماشئت امور تنوي حدوثها , اشياء تنوي شراءها , صفة تود لوانها موجودة فيك . اترك الورقة ومارس حياتك لا تقل لماذا لم يتحقق ماكتبت لانك بهذا تقلل فرصك لتحقيق ماتريد فك تعلقك من هدفك ومارس حياتك كما لوانك حققت هذا الهدف وسيتجلى بأذن الله.

اترك رداً

8 − 3 =